ماستر كارد تصرح بإمكانية إستخدام العملات الرقمية



يؤكد مسؤول تنفيذي أن الماستركارد قد تكون منفتحة لاستخدام العملات الرقمية، ولكن هناك مصيدة رئيسية في الأمر. لقد كانت البنوك صامدة في معارضتها العملات الرقمية، وهذا لسبب وجيه جداً، وهو أن سوق العملات الرقمية المباشر يشكل تهديداً مباشراً للاحتكار المالي الحالي الذي تحتفظ به البنوك والمؤسسات المالية الأخرى. ولهذا السبب كان من المفاجيء قول المسؤول التنفيذي في ماستركارد أن جهة إصدار بطاقة الائتمان مفتوحة للاستخدام العام للعملات الرقمية. ومع ذلك، هناك مصيدة كبيرة مضمنة في هذا الإعلان.

لقد وضعت ماستركارد الكثير من الوقت والجهد في تقنية البلوكشين، ولكنها ليست من محبي العملات الافتراضية مثل البيتكوين. وكان هذا واضحاً بشكل جلي عندما صنفت الماستركارد والفيزا عملية شراء العملات الرقمية كعملية دفع مقدمة بدلاً من عملية شراء. وفي ذلك الوقت، صرحت عملاقة بطاقات الائتمان قائلة:

“خلال الأسابيع القليلة الماضية، أوضحنا للمشترين المعاملة الصحيحة أو رمز فئة التاجر المستخدمة في هذا النوع من المعاملات (مشتريات العملات الرقمية). وهذا يوفر وجهة نظر متسقة لمثل هذه المشتريات لكل من التجار والمشرعين”

وكانت النتيجة أن استخدام بطاقات الائتمان لشراء البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية أصبح أكثر تكلفة. حيث تحمل المعاملات رسوماً أعلى، وبدأ المستخدمون في اكتساب الاهتمام منذ لحظة استخدامهم للبطاقة.

يبدو أن القوة المالية الطاغية غيرت لحنها الآن، لكن الحقيقة هي أنها لم تفعل ذلك. وفي حديثه إلى “Financial Times“، يقول آري ساركر، المدير التنفيذي في ماستركارد، إن الشركة “سعيدة للغاية”  للنظر في المساعدة في استخدام العملات الرقمية، طالما أن هذه العملات الرقمية تصدرها البنوك المركزية فقط. فيقول آري ساركر:

“إذا كانت الحكومات تتطلع إلى إنشاء عملة رقمية وطنية، فسنكون سعداء جداً بالنظر إلى ذلك بطريقة أكثر تفضيلاً مقارنةً بالعملات الرقمية الموجودة”. وأضاف أيضاً: “طالما أنها مدعومة من قبل المنظم والقيمة. . . فهي ليست مجهولة. فهذا يفي بجميع المتطلبات التنظيمية، وأعتقد أنه سيكون موضع اهتمام أكبر لنا لاستكشافه”

وفي الوقت الحالي، تدير المؤسسة المالية برنامجاً تجريبياً في اليابان وسنغافورة. بحيث يمكن للعملاء سحب البيتكوين و العملات الرقمية الأخرى إلى بطاقاتهم. ومع ذلك، يقول ساركر أن البرنامج ليس برنامج تداول عملات رقيمة وأن هناك ضوابط صارمة، مثل لوائح مكافحة غسيل الأموال ومعرفة العميل (KYC). ولا ينبغي لهذا التصرف من قبل الماستركارد أن يكون مفاجئاً. حيث تريد البنوك الحصول على أسهمها بين الكم الهائل من العائدات المتدفقة عبر مجال العملات الرقمية، ولكنها تريد أن تفعل ذلك أثناء ممارسة السيطرة الكاملة. ومن ثم، الرغبة في كونها الداعم الوحيد للعملات الرقمية الصادرة عن البنوك المركزية.




Cryptocurrency

A cryptocurrency (or crypto currency) is a digital asset designed to work as a medium of exchange using cryptography to secure the transactions and to control the creation of additional units of the currency.

Cryptocurrencies are classified as a subset of digital currencies and are also classified as a subset of alternative currencies and virtual currencies.

سوق العملات الإلكترونية العربى